كيف تغيرت الألعاب عبر الإنترنت خلال السنوات الماضية؟

تعتبر صناعة الألعاب الصناعة الأكثر نمواً في العالم الآن. خلال 70 عاماً, انتقلت ألعاب الفيديو من كونها خطوطاً وأشكالاً أحادية اللون إلى تقنية ملونة ثلاثية الأبعاد فائقة الواقعية. لقد أصبحت هذه التكنولوجيا متقدمة كثيرا لدرجة أنه تم المطالبة بها من قبل قطاعات أخرى أيضاً, كالمؤثرات الخاصة وأجهزة محاكاة التدريب. ومن الواضح أن العرب لاعبون ومقامرون شغوفون للغاية, لذا وجدنا أن هذا الموضوع هام للغاية. بالتأكيد, لن نقوم في هذا المقال بالحديث عن ألعاب كازينو اون لاين للعرب, بل نفضل أن نتناول موضوع الألعاب الإلكترونية والرياضات الإلكترونية وتغيراتها على مدار السنوات الأخيرة.
لم يكن التطور سلساً بشكل دائم, بل تطورت الصناعة بشكل كبير خلال العقود القليلة الماضية. مدفوعةً بالمنافسة الشديدة بين الشركات المصنعة لمنصات الألعاب, تغيرت صناعة الألعاب خلال العشرين عاماً الماضية بشكل كبير أكبر مما كانت عليه خلال الخمسين عاماً الأولى.
تبلغ قيمة صناعة الألعاب العالمية الآن حوالي 160 مليار دولار ومن المتوقع أن تتزايد بشكل أكبر. ومع الإطلاق المتوقع للجيل القادم من منصات الألعاب المزمع إجراؤه في نهاية العالم, فسنكون على وشك رؤية قفزة كبيرة أخرى في مجال التصميم وجودة اللعب.
ولكن لم يتغير مظهر الألعاب وملمسها فقط على مدار العشرين عاماً الماضية. فقد شهدت طرق اللعب المختلفة وأنواع الألعاب الشائعة وحتى كيفية شرائها وتشغيلها تطورات هامة في هذه الألفية. لذا, إليك ملخصاً عن السنوات العشرين الماضية وكيف أصبحت صناعة ألعاب الفيديو على ما هي عليه اليوم.

الرياضات الإلكترونية

في عام 2010, استمرت ألعاب الفيديو بالتطور, بتحسين جودة الرسومات وإمكانيات اللعب الافتراضي الغير محدودة. ومع ذلك, فقد كان التغير الأكبر هو الطريقة التي انتقلت بها هذه الألعاب التنافسية إلى الاتجاه السائد. بفضل خدمات مثل YouTube و Twitch, نشأ جيل جديد بالكامل من اللاعبين مع القدرة على مشاهدة أشخاص آخرين وهم يلعبون ويستمتعون بها كما لو كانوا يشاهدون مباراةً لكرة القدم أو أحد سباقات الجائزة الكبرى. أصبحت الرياضات الإلكترونية الآن عملاً هاماً, حيث يتنافس اللاعبون في كافة أنواع الألعاب بدءاً من لعبة League of Legends وانتهاءً بلعبة FIFA و Fortnite. لا تزال تتطور أيضاً, حيث يتوقع الخبراء أن تبلغ قيمة الصناعة بحلول عام 2023 حوالي 1.5 مليار دولار أمريكي.

الألعاب على الإنترنت

تعني سرعات الإنترنت الأسرع  أنه لم يعد اللاعبون مضطرون لتوصيل أجهزة الكمبيوتر خاصتهم للعب ضد بعضهم البعض. كنتيجة لذلك, شهدت أوائل العقد الأول من القرن الواحد والعشرين ظهور MMORPGs (ألعاب الأدوار المتعددة الهائلة على الانترنت) و MOBAs (حلبة معركة جماعية عبر الانترنت), والأكثر نفوذاً فيما بينها هي لعبة World of Warcraft and Defense of the Ancients (DOTA).
قدمت الألعاب متعددة الأدوار على الانترنت (MMOs) للاعبين عوالم جديدة مليئة بالحياة ذات إمكانيات غير محدودة,  يمكنك اختيار المهام التي ترغب بلعبها وكيفية إنهائها, أو اللعب مع الأصدقاء أو الغرباء, أو إمضاء الوقت في قتل الجموع ذات المستوى المنخفض للحصول على نقاط الخبرة. كما قامت الألعاب على الإنترنت بربط منصات الألعاب حيث بدأت الألعاب الشهيرة بإدراج أوضاع اللعب الجماعي عبر الأنظمة الأساسية.  سرع هذا التطور من الانخفاض المتزايد في شعبية الألعاب الجماعية على شاشة واحدة وعلى الشاشة المنقسمة.
كما قدم تطور الانترنت منصة لألعاب الكازينو عبر الإنترنت. أصبح بإمكان الأشخاص الان ان يتصلوا مع الآخرين وأن يلعبوا بألعاب الطاولة المفضلة لديهم كلعبة البوكر والبلاك جاك, أو الاستمتاع ببعض الوقت بمفردهم مع ماكينات السلوتس بدون الاضطرار للتعاطي مع ضجيج الكازينو التقليدي. على الرغم من بقاء الرسومات الأصلية للألعاب على حالها, إلا أن تطور الكازينوهات اون لاين قد اتخذ نفس المسار الذي اتخذته ألعاب الفيديو, حيث أصبحت المواقع الحديثة الآن تحتوي على رسومات عالية الدقة.

الألعاب الاجتماعية والمتنقلة

عندما أصبح الوصول إلى الألعاب أكثر سهولة وعندما بدأ الكثير من الأشخاص بلعبها, ظهرت الألعاب الاجتماعية. ظهرت هذه الألعاب في البداية كجزء من منصات وسائل التواصل الاجتماعي, وسمحت للأصدقاء باللعب ضد بعضهم البعض في ألعاب الألغاز مثل لعبة Scrabble, أو إرسال “مساعدة” لبعضهم البعض على شكل حيوات أو مواد للمساعدة في لعبهم.  بدأت ألعاب مثل لعبة Farmville و Candy Crush Saga و  Angry Birds موجةً جديدةً من الألعاب الغير رسمية, حيث لم يكن هناك من أدوات تحكم معقدة لإتقانها, ولم يكن هناك من مهام طويلة لإكمالها.
لم يمض وقت طويل قبل أن تنتقل هذه الألعاب إلى أجهزة الموبايل. عندما أصدرت شركة آبل  جهاز الآيفون في عام 2007, قدمت لكل مستخدم كمبيوتراً مصغراً ليضعه في جيبه, والذي يمكن من خلاله تخزين وتشغيل عشرات الألعاب ذات الجودة العالية.
كان لألعاب الموبايل تأثير ملحوظ على طرق الدفع أيضاً, حيث أصبحت الألعاب المجانية الآن معيار الصناعة, وقد تم نقلها إلى منصات الألعاب وألعاب الكمبيوتر على شكل محتوى قابل للتحميل وحزم توسعة. تجني الألعاب المجانية أموالها من خلال بيع اللوحات الإعلانية وتقديم عمليات شراء داخل اللعبة, بدلاً من استخدام سعر الشراء. يمنح هذا الأمر المطورين حافزاً لمواصلة إضافة ميزات جديدة للعبة, بدلاً من التخلي عنها للعمل على جزء ثاني من اللعبة.