الربح من التداول بالاسهم أو الاستثمار بالاوراق المالية في العراق

(تارا حسين)

لكثرة المهتمين بالاستثمار بالاسهم ومثل ماوعدتكم راح اتكلم عن خطوات الدخول لهذا المجال، لكن للعلم اني حتكلم عن بورصة العراق او سوق العراق للأوراق المالية وكيفية الاستثمار بيه يعني لا يوجد منصة بالوقت الحالي ولا بتكوين ولا نفط ولا ازواج عملات لان هذه فوركس وديصير خلط كلش هواية بينهم.

الشركات المساهمة المتوفرة للشراء بيها بالوقت الحالي هي كلها شركات عراقية وقطاع خاص او مختلط هذه الشركات موزعة ضمن ٩ قطاعات مختلفة :

  • مصارف مثل مصرف بغداد والمنصور وغيرهم
  • شركات صناعية مثل ببسي بغداد وغيرها
  • شركات تأمين مثل الامين والحمراءوغيرها
  • شركات استثمار مالي مثل الامين وغيرها
  • شركات خدمية مثل المعمورة للعقارات وغيرها
  • فنادق وسياحة مثل بابل وبغداد وغيرهم
  • شركات اتصالات مثل اسياسيل وزين
  • شركات تحويل مالي
  • شركات زراعية مثل تسويق اللحوم والبذور وغيرها

خطوات التداول في أسواق الأسهم:

اولا: خطوة لازم تفتح حساب تداول: تختار وسيط من قائمة وسطاء السوق الموجودة على الموقع الرسمي لسوق العراق للاوراق المالية

ثانياً: تحدد رأس المال الي تبدي بيه: ذكرت سابقاً المجال جديد عليك لتدخل بمبلغ جبير ابدي بمبلغ بسيط وشوية شوية لحد متفهم آلية العمل

ثالثاً: اختيار الشركة الي تشتري بيها اسهم: كل شركة سعر سهمها يختلف عن الاخرى لاسباب عديدة منها رأس المال وغيرها، اختيار الشركة ممكن يساعدك بيه الوسيط ويرشحلك الشركات الي الاستثمار بيها يكون مربح واقل خطورة من غيرها

رابعاً: تبقى انته صاحب القرار بعد عملية الشراء في حال كنت تحب تكون مضارب ممكن تشتري السهم بسعر معين وتبيعه من يرتفع وتحقق ربح وممكن ايضاً تكون مستثمر طويل الامد وتشتري بالشركات الي توزع ارباح سنوية بالعادة يعني تشتري اسهم وتتركها ومجرد تستلم ارباح كل سنة

من النقاط المهمة انه تتابع حركة الاسهم بالشركة الي اشتريت بيها واخبار السوق ومتسمع الناس الجاهلة الي مجرد تردد الكلام الي تسمعه منا ومنا.

سوقنا بعده ضعيف صح ويعتبر من الاسواق الناشئة وخيارات الشراء محدودة ويمر احيانا بفترات ركود

لكن مستقبلاً اول تغيير ايجابي يصير بوضع البلد راح ترتفع مؤشرات البورصة بشكل سريع لكون البورصة بأي بلد حساسة جداً للأخبار والوضع العام بالبلد

نصائح الأستثمار في أسواق البورصة:

اول نقطة خليها ببالك: ماكو اي مجال استثمار او مشروع بالدنيا مابيه مخاطرة ابد وماكو شي اسمه ربح ١٠٠٪

اكو علاقة طردية واضحة لكل شخص عنده عقل انه المخاطرة كلما زادت العائد المتوقع يكون اعلى، لكن انته شخص يجي يگولك ربح ١٠٠٪ او حتى ٩٠٪ وتصدگه وبعدين تتعرض للنصب فصدگني السبب منك لأن مااستخدمت دماغك

مجال الاستثمار بيه هواية انواع ذكرتها باحد حلقات اليوتيوب الي مسويتها رتبتها بأختصار من الاكثر خطورة الى الاقل .

– المشروع الشخصي: مجازفته عالية، العائد المتوقع عالي، يحتاج رأس مال كبير نسبياً اعتماداً على المشروع ونوعه.

– الاستثمار بالاسهم: يكون بالوسط بين المجازفة العالية والقليلة لأن تعتمد عالاستراتيجية الي راح يتبعها الشخص ومدى التزامه وتحكمه بعواطفه وقراراته الاستثمارية.

– حسابات الادخار البنكية والودائع الثابتة: هذه تعتبر اقل خطورة لكن عائدها محدود وتحتاج تخلي مبلغ كبير حتى تجي فائدة مقبولة منه

نتكلم عن الاسهم .. العائد التقريبي المتوقع منها يكون بحدود ١٠٪ سنوياً واحياناً تصير ضربات توصل الربح الى ٣٠ او ٤٠٪

حتى تتجنب الخسارات المؤذية لازم متدخل برأس مال كبير يأثر على حياتك والنصيحة الي دائما وبكل مناسبة اگولها انه تدخل بجزء من ادخاراتك (جزء) يعني مو بعد شهر وشهرين تحتاجها وتضطر تبيع بخسارة.

النقطة الثانية المهمة انه لا تكون عاطفي وتسمع اخبار السوشال ميديا والناس الي ماعدها اي معرفة بهالمجال مجرد سامعة قصص منا ومنا وتجي تحجي بيها.

الاخبار والوضع السياسي بعمرها ماراح تستقر او تكون ايجابية دائما يعني بالوقت الي انته يصير عندك رعب انه يوم القيامة راح يصير باجر وتروح تركض تبيع الاسهم بخسارة اكو واحد دينتظرك تسوي هيج حتى يشتريها منك ويربح بيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.